مفاعيل المعمودية

 

 

 

ميلاد ثانٍ وخلق جديد.....

يعني أنّنا بالمعموديّة نتحوّل إلى كائن جديد، كائن المخلوق الذي انتقل من كونه ابنًا للإنسان إلى كونه ابنًا للّه. هذا الواقع الجديد ليس أقّل ولا أكثر من أنّنا ، بالمعموديّة، نصبح" شركاء في الطبيعة الإلهيّة " ( 2 بط 1/ 4).

للمزيد.... إضغط هنا.