لمحة عن حياة اديت شتاين

 

 

 

لمحة عن حياة اديت شتاين

 

 

 

 

 

 

تيريز بنديكت للصليب  Edith Stein إديت شتاين

Thérèse – Bénédicte de la Croix

 

 

وُلدت Edith  في 12 تشرين الأول  1891، في عائلة يهوديّة. كانت الصغرى بين سبعة أولاد، ولم تكد تبلغ السنتين حتّى توفّي والدها.

في سنّ المراهقة، توقّفت Edith عن الإيمان والصلاة.

 

 عام 1913، تعلّمت الفلسفة في Göttingen على يد Edmund Husserl مؤسّس التيّار الفلسفي الظاهراتيّة[1]. إنّ هذا التيّار زوّدها ببعض الأجوبة في بحثها المستمرّ عن الحقيقة.

ولكن إثر  قراءتها عام 1921 لسيرة حياة القديسة تيريزيا الأفيليّة، فهمت أنّ الحقيقة التي  تبحث عنها هي في شخص إنّه يسوع المسيح.

 نالت العماد في الكنيسة الكاثوليكيّة في 1 كانون 2 1922.

 

شغلت منصب معلّمة عند الدومينيكان في Spire ،و قامت بمحاضرات عدّة  في ألمانيا وأوروبا حول مواضيع التربية والمرأة والدعوة.

 

 عام 1933، منعتها قوانين النظام الهِتْلَري من أيّ تعليم. فقرّرت عندها الاستجابة للدعوة التي أحسّت بها عند العماد ودخلت الكرمل في مدينة Cologne في 15 ت1 من عام 1933.

اتّخذت في الرهبنة إسم الأخت تيريز بنديكت للصليب واختصرت دعوتها بالآتي: "إنّها دعوتنا أن نظلّ بالقرب من الربّ من أجل الجميع!".

عام 1939، التحقت  بكرمل Echt (في هولندا).

 

بعد صدور قرار إعتقال جميع الكاثوليك من أصل يهوديّ، قرع الغيستابو Gestapo باب الكرمل في 2 آب 1942.

ها هي، في 7 آب، مع آلاف الأشخاص، راكبة في قطار تجهل وُجْهتَه. في 9 آب، وصل الموكب إلى Birkenau – Auschwitz  وبُعِثَ إلى غرف الغاز...

 

 تمّ تقديسها في 11 ت1 1998 في روما، وقد أُعْلِنَت الشفيعة الثانية أو المساعدة لأوروبا في 1 ت1 1999.

 

 

 

الأخ ديدييه – ماري غوليه

من الكرمليين الحفاة في ليزيو

 

 

 

 

[1] ـ علم الظاهرات phénoménologie = étude des phénomènes (الفينومينولوجيا).