مفهوم الصليب عند خوري آرس

 

 

 

بالصليب نذهب إلى السماء

 

سواء أردنا أم لم نُرِدْ، يجب التألُّم. هناك من يتعذّب مثل لصّ اليمين ، وآخرون مثل لصّ الشمال. كانا كلاهما يتعذّبان الواحد مثل الآخر تمامًا. ولكنّ واحدًا منهما عرف كيف يجعل من عذاباته استحقاقًا للملكوت؛ قبلها بروح التعويض، وملتفتًا لجانب يسوع المصلوب، قطف من فم يسوع هذه الكلمات الجميلة: "اليوم ، تكون معي في الفردوس". أمّا الثاني، على العكس، كان يصرخ بالشتائم واللعنات، وأسلم الروح في يأس رهيب.

هناك طريقتان للعذاب: العذاب بحبّ والعذاب بدون حبّ.

 إنّ القديسين قاسوا كلّ العذابات بصبر، بفرح، وبرجاء لأنّهم كانوا يحبّون. نحن نتعذّب بغضب، وبغيظ وبملل وعياء، لأنّنا لا نحبّ. إذا أحببنا الله، سنكون سعداء بالعذاب حبًا بالذي أراد طوعًا العذاب من أجلنا.

ستقولون هذا قاسٍ؟ لا، ذلك لطيف، مُعزٍّ ولذيذ: إنّها السعادة! فقط، يجب الحبّ مع الألم، يجب التألّم بحبّ.

في طريق الجلجلة، أنظروا، يا أولادي، فقط الخطوة الأولى تُكلّف. إنّه الخوف من الصلبان الذي هو الصليب الأكبر...

ليس لدينا الشجاعة في حمل صليبنا، وهذا خطأ كبير نرتكبه، لأنّه مهما فعلنا، فإنّ الصليب يمسكنا، ولا نستطيع الإفلات منه.

 ماذا سنخسر إذًا؟ لماذا لا نحبّ صلباننا واستعمالها للوصول إلى السماء؟ ... ولكن على العكس، فإنّ معظم البشر يديرون ظهورهم للصلبان ويهربون منها. ومهما ركضوا، فإنّ الصليب يلاحقهم، ويضربهم ويسحقهم بأثقاله...

إسمعوا ذلك جيّدًا يا أولادي: من يستقبل الصليب يمشِ بعكس الصلبان؛ إنّه يلتقيهم لربّما، ولكنّه سعيد لملاقاتهم: إنّه يحبّهم، ويحملهم بشجاعة، إنّ هذه الصلبان تجمعه بالربّ، إنّها تطهّره وتفصله عن العالم، تطرد من قلبه جميع الموانع والحواجز والعواقب، تساعده على عبور هذه الحياة  واجتيازها، كجسر يساعد المياه على العبور.

 

 

 

 

الصليب وحده طريقنا إلى السماء.

 

أنظروا إلى القدّيسين الذين وصلوا  قبلنا... إنّ الربّ الإله لا يطلب منا شهادة الجسد، إنّه يطلب منّا شهادة القلب والإرادة... إنّ ربّنا هو مثالنا؛ لنأخذ صليبنا ونتبعه.

 

إنّ الصليب هو سلّم السماء. كم هو معزٍّ العذاب تحت عين الربّ، وأن نستطيع القول، في المساء، عند فحص ضميرنا: "هلمّي يا روحي لقد تماثلت بسيّدك اليوم ساعتين او ثلاثًا: لقد جُلِدتِ وكُلّلتِ بالشوك، صُلبتِ معه..." آه! ما هذا الكنز الذي تعدّينه لموتكِ!

كم هو جميل الموت عندما نعيش على الصليب!

إذا قال لك أحدٌ: "أريد أن أصبح غنيًّا، ماذا يجب أن أفعل؟" سيكون الجواب: "يجب عليك العمل". كذلك! للذهاب إلى السماء يجب العذاب والتألّم .

أن نتعذّب! ما همّ، سيّان؟ إنّه ليس إلاّ برهة. في السماء ، سنفهم ثمن هذه البرهة من العذاب. ولن نجد صليبًا ثقيلًا كثيرًا بعدها، ولا تجربة مُرَّة كثيرًا بعد هذا اليوم...

 

جان ماري فيانييه (خوري آرس)