الصراع الروحي في الحياة اليومية

 

 

 

 

لنبدأ من الأناجيل. يصوّر لنا الانجيليّون أنّ حياة يسوع كانت صراعات بينه وبين قوى الشرّ. إنّ طريقة يسوع في التعاطي مع التجربة، عندما دعاه المجرّب في البريّة مثلًا، مُختلفة كليًّا عمّا يفكّر به الإنسان.

الطريقة الأوضح قد تكون الإعتراف الشهير لبطرس. بعد المسير مع يسوع، بطرس هو القادر على معرفة المسيح، يسوع يوافق على اعترافه بقوله : «طوبى لَكَ يا سِمعانَ بْنَ يونا، فلَيسَ اللَّحمُ والدَّمُ كشَفا لكَ هذا، بل أَبي الَّذي في السَّمَوات» (متى 16: 17). ثم يعلن يسوع عن آلامه.

 

للمزيد....إضغط هنا