من كتابات القديسة كاترينا السيانية البتول

 

 

                                                                       

                                                                                        

                                                                                                 

من كتابات القديسة كاترينا السيانية البتول

                                                                                                                            

 

من كتابات القدِّيسة كاترينا السيانيَّة البتول في "الحوار حول العناية الإلهيَّة"

 

 

 

 

    نظرَ الآبُ الأزليُّ إلى أَمَتِهِ بمحبّتِه وبحنانِه الذي لا يوصَفُ وقالَ لها:

 

  ” أيَّتُها الابنةُ العزيزة، قرَّرْتُ أن أصنعَ رحمةً مع العالم. أريدُ أن أَمُدَّ يدَ المساعدةِ للإنسانِ بكلِّ وسيلةٍ مُمكنة. ولكنَّ الإنسانَ في جهلِه يَرى الموتَ في ما أُعطِيه إيّاه للحياة. فهو بذلك يَقسُو على نفسِه قَسوةً شديدة. مع أنِّي أرعاه دائمًا بعنايتي. أُريدُكِ أن تَعلَمي أنَّ كلَّ ما أُعطِيه للإنسانِ إنّما أُعطِيه إيّاه لأنّي أُحِبُّه وأرعَاه بعنايتي السَّامية.

 

 

ولهذا لمـَّا خلَقْتُه بعنايتي، نظَرْتُ إلى نفسي فسَرَّني بهاءُ خليقتي وجذَبَني. وحسُنَ في عينَيَّ أني خلَقْتُها بحبّي وعنايتي على صورتي ومثالي. ووهَبْتُ الإنسانَ الذَّاكرةَ، ليحتفظَ في نفسِه بذكرِ مواهبي، وقد أردْتُ أن يشاركَ في قدرتي أنا الآبَ الأزليّ.

 

 

 وأعطَيْتُه، فوقَ ذلك، الفهمَ لِيَعرِفَ ويَفهمَ في حكمةِ ابنيِ الحبيبِ ما هي مشيئتي، أنا مُظهِرَ النِّعمِ وواهبَها بمحبَّةٍ من نار، بمحبَّةِ الأبِ لأبنائِه. أعطَيْتُه أيضًا إرادةً ليُحِبَّ فيُشارِكَ في حنانِ الرُّوحِ القدُسِ، ويَقدِرَ أن يُحِبَّ ما عرَفَه ورَآه بعقلِه.

 

 

هذا ما صنَعْتُه بعنايتي وحناني. وكلُّ ذلك ليُصبِحَ قادرًا على الفَهمِ والذَّوقِ والفرحِ الطَّافحِ عندما يراني في المشاهدةِ الأبديّة. وكما قُلْتُ لكِ في مكانٍ آخرَ، كانَتِ السَّماءُ قد أُغلِقَتْ بسببِ مَعصِيَةِ أبيكِ الأوّلِ آدم: ومن هذه المـَعصِيَةِ جاءَتْ فيما بعدُ جميعُ الشُّرورِ في الكونِ كلِّه.

 

 

فحتى أرفعَ عن الإنسانِ الموتَ النَّاجمَ عن المعصيةِ وهَبْتُكم في عظيمِ محبّتي وعنايتي ابنِيَ الوحيدَ ليستجيبَ لحاجاتِكم. وطلَبْتُ منه الطَّاعةَ الكبرى، لِيُخلِّصَ الجنسَ البشريَّ من السُمِّ الذي انتشرَ في الكونِ بمعصيةِ أبيكم الأوَّل. وقد أسَرَهُ حُبُّ البشرِ، فأطاعَ صادقًا وقبِلَ مسرعًا مهانةَ الموتِ على الصَّليبِ، وبموتِه المقدَّسِ أراكم الحياةَ، لا بقوَّةِ إنسانٍ بل بقوّةِ الله".

 

 

 

 

                                                                                                                             ما أطيب الرب وما أعذبه. روحك يا رب يملأ الكل.

(فصل 134، الطبعة اللاتينية، Ingolstadt 1583، ص 215- 216)